2018/08/10 11:50
  • عدد القراءات 2821
  • القسم : رصد

فهمي: شروط الصدر في مرشح الوزراء "عامة" ويمكن التفاوض حولها

بغداد/المسلة: اعتبر سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، وعضو تحالف سائرون رائد فهمي، ‏ ‏الجمعة‏، 10‏ آب‏، 2018، ان شروط الصدر تمثل وجهة نظره في حكومة بمنهج جديد تتمتع بدرجة عالية من الاستقلالية.

واعتبر فهمي في حديث لـ"المسلة"، ان "الشروط الموضوعة وفق رؤية الصدر، تؤكد على عدم تبعية المرشح لرئاسة الوزراء لحزب معين، يفرض ارادته أو يتحكم بالوزارة"، مبيناً، ان "الوجه العامة للحكومة هي اصلاحية وطنية بتركيبة واضحة المعالم".

وأضاف، ان "رئيس الوزراء وفق المواصفات التي تم الاتفاق عليها يكون مدعوما من الكتلة الأكبر، ما يساعده ترتيب الخطوط العامة للسياسات والبرامج وفق ما تسعى اليه الكتلة الأكبر، التي تعطيه الحرية في اختيار رئيس الوزراء ممن يتم ترشيحهم له".

واعتبر فهمي ان " شروط الصدر عامة، وللكتل والجهات السياسية، الحق في التفاوض حولها، ولها الحق في تقبلها او رفضها أو التعديل عليها ".

وأشار فهمي الى ان "مسؤولية الامن والاستقرار هي مسؤولية الأطراف العراقية بالدرجة الأساس، اما الدول الإقليمية والدولية فلها أيضا رؤيتها واستراتيجيتها، وقد نتفق معها او نختلف".

ويرى فهمي ان "سائرون يؤكد على المشروع الوطني العام وتوفير مرتكزاته وتحقيق اراده وطنية قوية وقرار مستقل، تحترمه الجهات الدولية والاقليمية ".

وتابع، ان "هذا التوجه لا يعني الاصطدام بالجهات الإقليمية والدولية ولكن ينطلق اولا من ترتيب الأولويات الوطنية"، مبيناً، انه "اذا كان هناك ارادة واضحة لا تستهدف الأطراف الإقليمية والدولية بل تحقيق ومشروع وطني، فان الأطراف الخارجية ستضطر الى التعامل معه، وان وسائرون تدفع بهذا الاتجاه".

و اعتبر المحلل السياسي جاسم الموسوي، ‏في حديث لـ"المسلة" ان شروط الصدر في اختيار رئيس الوزراء المقبل "يصعب تحقيقها" فيما أوضح تحالف سائرون الذي يحظى بدعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين 6 اب 2018، أن اجتماع الكتل السياسية في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري حصل لتشكيل الكتلة الأكبر بعيدا عن سائرون.

ويتفّق محللون سياسيون ومراقبون لمسارات الاحداث السياسية العراقية، على ان بعض شروط زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في شأن اختيار رئيس الوزراء المقبل، يتفق مع مطالب المرجعية فيما البعض الاخر، يعبر عن رأيه الشخصي.

ويصف محللون حاورتهم "المسلة" بعض بنود المطالب بانها "تعجيزية"، لاسيما وان الصدر نفسه منافس سياسي و جزء من العملية السياسية وبالتالي لن يكون للشروط التي وضعها لاختيار رئيس الوزراء المقبل، نصيب من الواقعية.

وأوضح المحلل السياسي، صباح العكيلي، لـ"المسلة" ان شروط الصدر بشان اختيار رئيس الوزراء المقبل، يعبّر فيها عن رأيه وان كان بعض النقاط التي طرحها، هي جزء من شروط المرجعية.

وقال العكيلي ان "ثقل المرجعية وهيمنتها على الشارع العراقي سيكون له التأثير الأكبر باعتبار ان الصدر منافس وهو جزء من العملية السياسية وبالتالي لن يكون لشروطه نصيب من الواقعية والتنفيذ، بما يخص اختيار رئيس الوزراء المقبل".

واعتبر العكيلي ان شروط الصدر "تعجيزية" فيما يخص "مزدوجي الجنسية وان يكون المرشح متمكنا باكثر من لغة"، مضيفاً، ان "هذه الشروط غير واقعية وبالتالي يصعب تنفيذها لكن شروط المرجعية تعد واقعية وممكن تنفيذها وتوجّه خارطة العملية السياسية و شكل الحكومة المقبلة".

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •