2018/08/06 18:40
  • عدد القراءات 3706
  • القسم : رصد

مؤشرات على تزايد حظوظ العبادي في ولاية ثانية

بغداد/المسلة: رأى القيادي في منظمة بدر كريم النوري، الاثنين 6 آب 2018، أن الشروط التي حددتها المرجعية الدينية وزعيم التيار الصدري مقتدى  الصدر بشأن شخصية رئيس الوزراء أبعدت الأمين العام للمنظمة ورئيس تحالف الفتح هادي العامري عن رئاسة الوزراء، وزادت من حظوظ رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي بالولاية الثانية.

وقال النوري في تصريح لفضائيات محلية تابعتها المسلة"، إن "الشروط التي وضعتها المرجعية الدينية العليا إذا جمعناها مع الشروط الأربعين التي حددها مقتدى الصدر لمن يتولى منصب رئيس الوزراء، أستطيع القول إنها أبعدت قليلاً حظوظ العامري، بينما زادت قليلاً من حظوظ حيدر العبادي لتولي الحكومة لولاية ثانية، بعكس ما يشاع في الإعلام".

وأضاف النوري أن "مفهوم الحزم والقوة والشجاعة، إذا ما لم يكن مقروناً بالحكمة، يمكن أن يتحول إلى ديكتاتورية وتسلط، بينما الحكمة مع القوة والحزم يمكن أن تنتج رئيس وزراء قادر على مواجهة المشكلات التي يعاني منها البلد".

ولفت النوري إلى أن "العبادي أكثر من يتحلى بمثل هذه المواصفات تقريباً، بالإضافة إلى الرضا الإقليمي والدولي عليه، وهو ما يجعله رقماً صعباً، حتى مع وجود منافسين أقوياء داخل البيت الشيعي".

في الجانب المقابل، كشف عضو ائتلاف النصر عقيل الرديني، الاثنين 6 آب 2018، عن دعم إقليمي ودولي لابقاء رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي رئيسا للوزراء لولاية ثانية.

وقال الرديني في تصريح تابعته "المسلة"، انه "من الصعب ان تحظى شخصية بديلة بمقبولية جامعة للدول الإقليمية والدولية بسبب المصالح المشتركة في العراق لكل من امريكا ومحورها ، وكذلك ايران ومحورها".

واوضح  الرديني، ان "انتخابات العام الحالي لم ينتج عنها كتلة كبيرة بإمكانها ان تفرز رئيسا للوزراء بشكل مباشر دون العودة الى اتفاقات وطنية بين التحالفات الفائزة التي يتوجب عليها ان تتكتل لتشكيل تلك الكتلة الاكبر وبالتالي تشكيل الحكومة واختيار الرئاسات الثلاث بما فيها رئيس الوزراء".

و اعتبر القيادي في ائتلاف النصر، علي العلاق، ‏ان رئيس الوزراء حيدر العبادي يمكنه تجميد عضويته في حزب الدعوة الإسلامية، "شرط" ان  "تكون الكابينة الحكومية وكل المناصب العليا والسيادية والدرجات الخاصة وغيرها في الحكومة المقبلة، مستقلة تماماً".

ونفى العلاق في حوار مع "المسلة".. الأنباء التي تتحدث عن عزم العبادي، الاستقالة من حزب الدعوة، قائلا: "لن يستقيل العبادي من حزب الدعوة الإسلامية لان انتمائه الى الحزب هو مسيرة تاريخ وفكر وعقيدة"..

 

واعتبر العلاق ان "من حق مقتدى الصدر طرح رؤيته في شروط اختيار رئيس الوزراء وهو رأي قابل للحوار" مبينا ان "العبادي مرشح النصر لرئاسة الوزراء وليس مرشحاً لحزب الدعوة".

واكد العلاق على ان "من يقول ان محافظة كركوك ستكون ثمنا لولاية العبادي الثانية فهو أمر مبالغ فيه، واليوم لا توجد صفقات تحت الطاولة او تجاوزاً على الدستور والقانون".

واعتبرت مصادر، ان "تجميد" العبادي لعضويته في الدعوة، سينجم عنه تقارب كبير مع التيار الصدري وائتلاف "سائرون".

 ويسود الجدل والنقاش حول الشروط التي طرحها زعيم التيار الصدري وائتلاف "سائرون" مقتدى الصدر، لتشكيل "الكتلة الأكبر"، والتي تصل إلى نحو 40 بندا لاختيار رئيس الوزراء المقبل، أبرزها أن يكون مستقلاً وغير منتم إلى حزب سياسي.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 3  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (1) - ابو زهراء مع الاعتذار لبعض الاخطاء المطبعية في التعليق السابق
    8/7/2018 7:42:07 AM

    الى دولة رئيس الوزاء المحترم م/ احالة كفاءات علمية على التقاعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, يتم الان احالة الكفاءات العراقية من العلماء و الاساتذة الجامعيين على التقاعد وخصوصا تدريسيي جامعة بغداد الذين افنوا حياتهم في العلم والتدريس والاشراف والتاليف والذين وصلوا السن التقاعدي سواء لفئة الخمسة وستون من العمر او الثمانية وستون للمشمولين بالفصل السياسي وعدم منحهم التمديد خلافا للتعليمات النافذة والصادرة من امانة مجلس الوزراء والتي تجيز منح التمديد لمن وصل سن ال 65 او سن 68 للمفصولين السياسيين الى سن السبعين وذلك استنادا الى اعمام الدائرة القانونية والادارية المرقم 19169 في 6/11/2014 والتي بينت امكانية تمديد الخدمة الوظيفية للتدريسي المفصول سياسيا بعد اكمال السن التقاعدي الحالي ال (68) عام . علما ان العديد من الجامعات العراقية الاخرى تمنح هذا الحق للاساتذة الذين شارفوا على التقاعد وفاءا لخدماتهم الجليلة في ميادين العلوم والتاليف والتدريس .فضلا عن ذلك فان جامعة بغداد لاتوافق على اعتبارالاحالة على التقاعد في نهاية السنة التقويمية بدلا من الاول من تموز المصوص عليه في قانون الخدمة الجامعية وحسب ما كان معمولا به في السابق. نرجوا من دولتكم الموقرة الاطلاع على هذه المشكلة الهامة شخصيا والتعرف على ابعادها ولماذا يحرم الاساتذة من حق مكفول لهم قانونا بدون وجه حق.وكلنا امل وثقة براعي العلم والعلماء ان يرفع عن اخوانه الاساتذة هذا الحيف ليكون هديته لهم في عيد الاضحى المبارك اعاده عليكم وعلى شعبنا الابي بالخير واليمن والبركة . انه سميع مجيب دعوة المظلوم. مع خالص الشكر والتقدير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - المهندس اياد
    8/11/2018 4:32:56 AM

    السلام عليكم ...اقولها علنا اليوم ،رشحت السيد العبادي في الانتخابات الاخيره رغم عدم قناعتي بحزب الدعوه الذي ينتمي اليه السيد العبادي....وذلك ﻷن حزب الدعوة حزب...... يوالي الطائفة على حساب الوطنيه العراقيه وهو اي.... وقادته يبنون مواقفهم السياسيه والاقتصاديه مع مواقف ايران ومصالحها حتى لو خرب العراق وانهارت بنيته الاقتصاديه والسياسيه والاجتماعيه...نعم والتسلط انما ولد بمولد الاحزاب ونشئتها وتطور هذا التسلط على يد قادة الاحزاب وتحول الى قمع وارهاب وقتل وتنكيل.. وحزب ......ه كمثل بقيه الاحزاب تتحول بمرور الزمن الى احزاب قمعيه تعسفيه دكتاتوريه والتاريخ حافل بمئات الامثله على ذلك....وكما كان حزب البعث في بداياته وطنيا قوميا اشتراكيا ﻷجل الكادحين والعمال والفلاخين .حيث تحول بجمهوره من الكادحين الىحزب قمعي اجرامي ﻻمثيل له...... ايضا تحول الى حزب قمعي خيث استعمل القمع والارهاب ضد المتظاهرين والقوه الغاشمه ضد من يطالب بحقوقه من الشعب العراق بل ان بعض قادة حزبه اجاز ﻷعضائه استعمال الاسلجة ضد المتظاهرين...كل الاحزاب تتحول بمرور الزمن احزاب تعسفيه ..الحزب الشيوعي والاحزب القومي ايام المد الناصري والحزب الاسلامي لو تسنى له الزمن وتسلم مواقع قياديه فانهم سيحكم بالحديد والنار وبأسم الاسلام ،نعم بأعتباره حزب يطبق الشريعه على المؤمن بها او غير النؤمن !!!..رشحت العبادي ﻻ ﻷنه من حزب الدعوة ولكني انست فيه الوطنيه العراقيه والتي اتمنى ان يكون صادقا معها ومؤمنا بها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •