2018/05/16 13:45
  • عدد القراءات 986
  • القسم : ملف وتحليل

متابعو "المسلة" يحذّرون من إعادة تدوير الفاسدين والزعامات الفاشلة والطائفية

بغداد/المسلة: أظهر استطلاع للرأي، أجرته "المسلة"، حول تقييم المواطنين لنتائج الانتخابات، أن غالبية المشتركين يخشون من ان تتحول النتائج الى فرصة لإعادة تدوير الزعامات الفاشلة وأصحاب الاجندة المناطقية والعشائرية، فيما رأى آخرون أنها ستعمل على إبعاد الفاسدين وأصحاب الخطاب الطائفي.

ورأى 64% من المشاركين أن الانتخابات البرلمانية العامة التي جرت في الـ12 من أيار 2018، انه يتوجب الحذر من إعادة تدوير الشخصيات السياسية والبرلمانية الفاشلة، بسبب الولاءات المناطقية والعشائرية، فيما عبرّ 36% عن اعتقاده أنها ستؤدي إلى إبعاد الفاسدين وأصحاب الفتن الطائفية عن المشهد السياسي.

 

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات، السبت 12 أيار 2018، عن "نجاح" عملية الاقتراع التي جرت في العراق. وأجريت الانتخابات في العراق، بنسبة مشاركة 44.52% تمثل 10.8 مليون ناخب من أصل 24 مليونا يحق لهم التصويت، وهي الأولى بعد هزيمة تنظيم داعش نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011، والرابعة منذ سقوط النظام السابق لاختيار برلمان عراقي جديد.

وتتنافس على مقاعد البرلمان الجديد، 204 أحزاب بواقع 71 تحالفاً، وأكثر من 7 آلاف مرشح، فيما بلغ عدد العراقيين الذين يحق لهم التصويت 24 مليوناً و33 ألف مواطن، من بينهم أربعة ملايين ونصف يصوتون للمرة الأولى بعد اجتيازهم سن الثامنة عشرة. أما عدد المراكز الانتخابية في عموم مدن العراق فبلغ 52 ألف مركز، وعدد الدوائر الانتخابية 18 دائرة، توزعت على 18 محافظة، وينتخب أبناء كل محافظة نواباً ممثلين عنهم في البرلمان يتفاوت عددهم من محافظة إلى أخرى، بحسب التعداد السكاني بواقع نائب لكل 100 ألف نسمة، فيما تم تخصيص 8 مقاعد للأقليات، المسيحيين والصابئة والإيزيديين والشبك.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •