2018/05/16 05:05
  • عدد القراءات 3194
  • القسم : رصد

مفوضية الانتخابات تعاقدت مع "شركة نصّابة" لتوريد أجهزة الفرز الى العراق

بغداد/المسلة:  كشفت مصادر عن عملية تحايل في شخصية شركة ميرو سيستيمز (mirusystems.co.kr) الكورية الجنوبية التي تعاقدت معها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية لتجهيز البلاد بأجهزة عد وفرز النتائج، بقيمة 100 مليون دولار.

وقالت المصادر، ان هناك شكوكا حول عمليات اختلاس المالي، بين الأطراف المتعاقدة بعد ان أظهرت متابعات المهتمين بالشأن الانتخابي وملفات الفساد ان الشركة تستعرض نفسها في الإنترنت والاعلانات، باعتبارها صاحبة مقر ضخم هو برج التجارة العالمي، فيما مقرها الحقيقي عبارة عن بناية صغيرة في العاصمة الكورية، سيئول، كما تظهره الصورة المرفقة في التقرير ما يعني ان هذه الشركة " نصابة".

 وكانت الصفقة بين المفوضية والشركة، قد تمت اثناء زيارة وفد من المفوضية العليا للانتخابات العراقية إلى سيئول.

وبحسب مصدر، فان هناك على ما يبدو شبهات فساد في الصفقة التي كلفت ميزانية العراق أموالا طائلة، وان المسؤولين في المفوضية وقعوا ضحية خداع هذه الشركة التي تجرأت على عرض نفسها بطريقة التحايل في وسائل الاعلام، باعتبارها شركة ضخمة ومقرها عبارة عن ناطحات سحاب.

واعتبر متابعون للشأن الانتخابي والسياسي ان المخالفات التي ترتكبها المفوضية، في تنظيمها إجراءات الانتخابات، يجعل منها أمام المسائلة القانونية، مشيرين الى ان ابرز هذه المخالفات، سماحها للأحزاب بالنزول في أكثر من قائمة، بما يخالف أحكام قانون الأحزاب، وخرقها لقانون الانتخابات المادة 21 بشأن بدء الدعاية الانتخابية، واستخدام منظومة غير صالحة من دون شهادة صلاحية.

 وتزامنا مع هذه الانتقادات التي توجه للمفوضية، كشف عضو اللجنة المالية، رحيم الدراجي، ‏الثلاثاء‏، 08‏ أيار‏، 2018عن ثغرة وصفها بالخطيرة، في اتفاقية شراء اجهزة العد والفرز الالكترونية تتعلق في نصب خمس شاشات الكترونية كبيرة في العراق.

وقال الدراجي ان "اعلان مفوضية الانتخابات، بان نتائج الانتخابات ستعلن خلال 32 ساعة غير مقبول وخلاف الاتفاق الذي تم بموجبه التعاقد على شراء اجهزة العد والفرز الالكترونية التي تعاقدت عليها المفوضية السابقة مع شركة كورية".

واضاف، أنه "ضمن الاتفاق، فان نتائج الانتخابات تظهر في اقل من 30 دقيقة، عبر خمس شاشات كبيرة"، مبينا ان "الاتفاق تضمن نصب شاشات في البصرة، وكركوك وبغداد، والفرات الاوسط .

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •